تغطية لفعاليات الدورة العاشرة للملتقى الوطني أبي القاسم الشابي للتلاميذ الأدباء

 

تحت إشراف والي جندوبة الدكتور على الكسيكسي، وبحضور نخبة من الإطارات الجهوية والمحلية، افتتحت يوم 27 أفريل 2001 بمدينة عين دراهم الدورة العاشرة من الملتقى الوطني أبي القاسم الشابي للتلاميذ الأدباء التي تواصلت ثلاثة أيام، بمشاركة تلاميذ من 10 ولايات من الجمهورية تنافسوا في ميدان الشعر والأقصوصة، كما شارك في الملتقى عدد من المبدعين المحترفين الذين تولوا تنشيط أمسية شعرية احتضنتها دار الشباب والثقافة.
ولم يكن الأدب الفن الوحيد الحاضر خلال الملتقى ، إذ تم تنظيم معرض للرسام المبدع فريد العزيزي، كما قدمت فرقة مسرح الشمس بسليانة

مسرحيتها المتميزة "حادثة مساء إربعاء" التي ذكرت الحاضرين ببداية تجارب مسرحية تونسية رائدة على غرار المسرح المثلث ومسرح فو.
ودائما في إطار الملتقى، قدم الأستاذ سليم قاسم من المعهد الوطني للمكتبية والميكروإعلامية محاضرة بعنوان: "تكنولوجيا المعلومات والاتصال ودورها في التنشيط الثقافي بالوسط المدرسي: نادي الأدب أنموذجا"، كما حاضر الأستاذ الأزهر النفطي حول: "حضور الذات في أشعار أبي الطيب المتنبي".
وفي اليوم الختامي، تم إعلان النتائج وتكريم المشاركين.